التسويق الرقمي: سقوط الجدار الفاصل بين العلامة التجارية والمستهلك

هل تنذر وتيرة التغيير الرقمي الحاصل بشيءٍ من التباطؤ في النمو؟ في هذا المقال على Arab Ad، تناقش مايندفيلد ديجيتال كل ما هو جديد في مجال الإعلان الرقمي!
لقد أدى التحول من التسويق التقليدي إلى التسويق الرقمي إلى إحداث ثورة في العالم. إن المشهد الرقمي يتطور بسرعة مع الاحتياجات الجديدة للمستهلكين حيث أصبح الآن أكثر تخصيصًا ودقة عن ذي قبل. في قطاع شركات التسويق الإلكتروني، يُعتبر الذين لديهم القدرة على تحليل البيانات والتكنولوجيا، والاستفادة منها، الأقوى في هذا المجال. يمكن القول إن الوصول إلى بيانات التسويق الرقمي لبناء العلامة التجارية، هو أكثر فائدة للشركات اليوم من التسويق التقليدي، وبالتالي أصبح من الضرورة مواكبة كل التغيرات السريعة التي تحصل في هذا المجال.
في الواقع، تحطم الجدار الفاصل بين العلامة التجارية والمستهلك، وسيطر عامل التخصيص أكثر، لكن كان ذلك لصالح كل منهما. وقد تطورت تجربة المستخدم مع إدخال المحتوى التفاعلي وألعاب الواقع المعزز والواقع الافتراضي، وسهلت له شراء المنتجات. هذا بالإضافة إلى إطلاق تقنيات بلوك تشين مثل “إن إف تي” NFT التي جعلت من بيع العناصر والأشكال الرقمية معيارًا. النتيجة هي أن العالم الرقمي يكتسب زخمًا كبيرًا يومًا بعد يوم، وقد أصبح حقيقة لا مفر منها، وبالتالي، ليس أمام الشركات سوى خيار مواكبة هذا التطور.

لقراءة المقال كاملاً باللغة الإنجليزية انقر هنا

Leave a Comment
*Please complete all fields correctly